أقوال و حكم

إن الورد هو أول أبواب الفتح للمريد ، لأنه الأصل و المرجع

من وصاياه رضي الله عنه :
إن الورد هو أول أبواب الفتح للمريد ، لأنه الأصل و المرجع، لذلك وجب الإعتناء به والمحافظة عليه في الوقت فلا يؤخر إلا لعذر قاهر ووقته من بعد صلاة الصبح ومن بعد صلاة المغرب.
و يكون الذكر بالحضور فهو حبل الصلة فمن قطعه فلا صلة له وقيل في المعنى “من لا ورد له لا وارد له”، فلا يُذْكَر الورد في أماكن الهرج و كثرة الحس والمفاتن، وإنما في غرفة خالية مع تغميض العينين و استحضار عظمة الحق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى