أخبار الكركرية

نَفَسُ التّنمية البيئية عند مريدي #الزاوية_الكركرية ب #الفيليبين

🇲🇦 🇵🇭🇲🇦 نَفَسُ التّنمية البيئية عند مريدي #الزاوية_الكركرية ب #الفيليبين
قال الله تعالى ” أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً ” لقمان 20
إن القارئ للقرآن المتأمل فيه غير الجافي عنه ولا الساهي عند تلاوته يجد براعة منهج الوحي السماوي في استخدام الموارد الطبيعية و استثمارها في المنفعة العامة والصالح الكوني ورفعه للوعي البيئي لدى الإنسان بإظهاره المبادئ العامة والتعاليم المؤصلة لمفهوم الاستدامة البيئية من خلال “الوصاية”. معتبرا الإنسان خليفة الله في الأرض و “المكرّم المسؤول” المطالب بالتعايش مع نسيج الكون ومخلوقاته بانسجام تام ،حيث يمكنه الانتفاع بما خلق الله من خيرات دون إسراف أو تبذير لأنها ليست خاصة به وحده بل للمجتمع وللأجيال القادمة.فيجب عليه اتخاذ جميع الخطوات والتدابير اللازمة لضمان حفظ وصيانة وحماية تلك الممتلكات الكونية والتأكد من تمريرها إلى الأجيال اللاحقة بأفضل شكل ممكن قصد الانتفاع و مواجهة العديد من التحديات البيئية الحالية التي تواجه الجنس البشري .
فكان باب تحصيل الانتفاع و استغلال الطاقة البيئية لأجل الإعمار و تحقيق وسائل الراحة في الحياة اجتهادا فتح مصراع باب ولوجه لمن أدرك بالتفكر تسخير هذا الكون بقوانين وسنن تستوجب الأخذ بآليات وطقوس لغرض الاستفادة من الموارد الطبيعية بطريقة مستدامة لضمان استمرار عطاء الله و الإبقاء عليها بمختلف سبل الحماية يقول الله عز وجل ”وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِّنْهُ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ” الجاثية 13
تبعًا لما تقدم من مبادرات مريدي الزاوية الكركرية بجمهورية الفلبين ومساهماتهم الخيرية ذات الطابع الاجتماعي أو البيئي والتنموي والثقافي قام اليوم مجمع مريدي الزاوية الكركرية بمنطقة KAKAL بمحافظة Maguindanao تنسيقا مع الزاوية الكركرية الأم بالعروي بالتبرع بألواح الطاقة الشمسية و معدات استخلاص الكهرباء حتى يسمح بالاستفادة من الإنارة في المنازل ليلا ، الأمر الذي سيمكن أهالي المنطقة و الفئة العاملة من الاقتصاد على الطاقة وإضافة ساعات الإنتاج الذي سيساعد على الرفع من موارد الدخل عند الأسر كما سيعمل على الحدّ من هجمات الأفاعي والثعابين وصدّها عن القيام بمهاجمة مزرعة تربية الكتاكيت والدواجن .
مبادرة أخرى بيئية تحمل في طياتها كل مظاهر وأبعاد تحقيق الصالح العام والمنفعة التشاركية والتي نجح من خلالها مريدو الزاوية الكركرية في إظهار الجانب التربوي التفاعلي الذي أثمره نهج السلوك الصوفي بهمة شيخ التربية والترقية سيدنا #محمد_فوزي_الكركري قدس الله سره ، والذي أعرب له رئيس منظمة الثرات والفن في رسالة تقدير و شكر باسم أهالي القرية الذين سروا بهذه الخطوة الثابتة كمثيلاتها والتي كان لها الوقع الإيجابي عليهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق