دروس كتابية

مفهوم الختمية و دلالتها من القران الكريم و الحديث النبوي الشريف

بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على سيد الكونين وعلى اله و صحبه و سلم تسليما كثيرا.

اخواني الكرام السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

مفهوم الختمية ليس بمفهوم جديد في ساحة السادة الصوفية و لكن يعد من خاصة العلوم التي يرجع سندها الى رسول الله صلى الله عليه و سلم كالمشيخة و الحديث و الفقه و القران الكريم و الحجامة المسندة على حد المثال. و لكن الحكمة الالهية اقتضت ان تبقي الختمية محجوبة عن عامة الناس و حتى عن الكثير من خاصة السادة الصوفية. فالختمية لعلو مقامها و لغموض مصطلحها لا تعرف الا عند القليل من خاصة الخاصة من السادة الصوفية رضي الله عنهم. اذن فما هو المفهوم الصحيح للختمية و ما هو دور الختمية في التصوف و ما هي دلالات الختمية من القران الكريم و الحديث الشريف.

المفهوم الصحيح للختمية هو انها تعريف بمقام من مقامات الولاية و يخص ولي من اولياء الله يتقلد بهذا المقام و يسمى باسمه و هو الختم قدس الله سره. اذن الختمية للختم كالغوثية للغوث و كالقطبانية للقطب و كالبدلية للبدل. وعلى حد معلوماتي فان سيدي محي الدين بن عربي هو اول من تكلم في مصطلح الختم في كتب السادة الصوفية و الله اعلم. و لجهل الكثير من السادة الصوفية بمقام الختمية اطلقوا الكثير من الاسماء على الختوم الكرام كل على ذوقه. فمنهم من سماه الغوث و منهم من سماه القطب و الغوث القطب و القطب الفرد و
صاحب الزمان و صاحب الوقت و وارث الحقيقة و الوارث المحمدي و الانسان الكامل و غيرها. اما اهل التحقيق و المعرفة و الكشف من خاصة الصوفية الذين اكرمهم الله بمعرفة الختم و حقيقته فيسمونه الختم. لان كل هذه الاسماء تدل على مقامات معلومة و مقام الختم يفوقها باسرها. فمقام الختم هو اعلى مقام في دائرة الولاية في امة سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم و ان سمينا صاحبه غوثا او قطبا فقد نسيئ الادب مع الله ورسوله و مع الختم بنفسه. و قد كان الكثير من الختوم الكرام ينزهون انفسهم عن القطبانية او الغوثية لعلمهم بمقامهم. و كان على سبيل المثال سيدي عبد العزيز الدباغ قدس الله سره اذا سأله احد مريديه: هل انت القطب, يقول له: نزه شيخك عن القطبانية, و اذا قال له: هل انت الغوث, يقول: نزه شيخك عن الغوثية لان سيدي عبد العزيز الدباغ قدس الله سره كان يعرف مقامه الختمي. و كتب السادة الصوفية التي تخص الختوم الكرام فيها الكثير من مثل هذه الاشارات و الدلالات على مقامهم الختمي لمن كان له قلب سليم يفهم به.

و للمزيد من توضيح مفهوم الختمية يجب علينا ان نفهم مصطلح الولي و وضيفته من جهة و مصطلح دائرة الولاية و ترتيبها من جهة اخرى. فدائرة الولاية لها 360 وضيفة و تشبه شكل الدائرة التي تحتوي على 360 درجة. و كل وضيفة من ال360 وضيفة وكل الله بها وليا من اوايائه الكرام و لها علاقة مباشرة بسريان اسماء الله الحسنى للقيام بشؤون الكون او للقيام بشؤون ذاته العالية كما يفهم البعض. و هذه الوضائف مرتبة في مجموعات معلومة عند السادة الصوفية رضي الله عنهم التي هي:مجموعة النقباء و مجموعة الابدال و مجموعة النجباء و مجموعة الاوتاد و مجموعة الامامين و مجموعة القطب. و حتى ولو كان القطب شخصا واحدا فاننا نتكلم على مجموعة القطب بنائا على مجموعة الاسماء الحسنى السارية به فيه. و كل مجموعة موكلة تدريجيا بسريان اسماء الله الحسنى و مكلفة على قاعدة الفاعل و المفعول به. فمثلا القطب تسري فيه جميع اسماء الله الحسنى و يكون فيها فاعلا الا بالنسبة لاسم الجلالة “الله” يكون فيه القطب مفعول به. و السبب بهذا يتعلق بالختم و سأعود اليه لاحقا. و الامامين تسري فيهم جميع الاسماء بالفعل الا اسم “الله” و “الرحمن” و “الرحيم” فتسري فيهم على قاعدة المفعول به. فاسم “الله” هو للختم كما قلنا و “الرحمن” و “الرحيم” هما للقطب. وهكذا حال الاوتاد مع باقي الاسماء باستثناء “الاول و الاخر و الضاهر و الباطن”. و هكذا الى اخر مجموعة وضفية. و على حسب الولي و مرتبته يكون سريان اسم من اسماء الله فيه اما فاعلا و اما مفعول به. و لهذا يكون اسم الله الرزاق مرة فاعلا و اخرى مفعول به على حسب الارادة و المشيئة الالهية. اذن باختصار فالولي هو سريان الاسماء في الذات. و دائرة الولاية تحتوي دائما وفي جميع الازمنة على:
– قطب واحد و هو نقطة وسط الدائرة. و القطب هو نقطة التنزيل من الحضرة الختيمية و له في الدائرة 360 درجة من التصريف,
– و امامين اثنين وهما قطرين في الدائرة كعقرب البوصلة. رجل القطب اليمنى على امام اليمين و رجله اليسرى على امام اليسار. و اليمين و اليسار ليس هنا بمعنى الجهة و لكن بمعنى جهة الدوران في الدائرة. امام اليمين يدور كطواف الحجاج على الكعبة و امام اليسار بالعكس. و السبب في هذا الفاعل و المفعول به و الاسماء الاضداد, فيكون “النافع” دائما في توازن دائري مع “الضار” ليكون النفع و الضر بالحكمة و القدرة التي ارادها الله سبحانه و تعالى. و كل امام له 180 درجة من التصريف في الدائرة,
– واربعة اوتاد وهم نقط على محيط الدائرة من الاربع الجهات المختلفة, جهة الشرق و جهة الغرب و جهة الشمال و جهة الجنوب. و الاوتاد بهم يحفض توازن الدائرة كلها كما حفض توازن الارض بالجبال. و لكل وتد 90 درجة من التصريف في الدائرة,
– و 12 نجباء وهم نقط على محيط الدائرة مثل ارقام الساعة و للنجباء وجهان: في حالة سريان الاسماء الفاعلة يكون النجباء على وجه “لا اله الا الله” و في حالة سريان الاسماء المفعول بها يكون النجباء على وجه “محمد رسول الله” لان الله سبحانه و تعالى هو الفاعل الازلي و الحقيقة المحمدية “محمد رسول الله” هي المفعول به الازلي. و سمي النجباء نجباء لان الاحكام الالهية بهم تتفرق و تنشق منها الاقدار الالهية { وَقَطَّعْنَاهُمُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْبَاطًا أُمَمًا ۚ وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ إِذِ اسْتَسْقَاهُ قَوْمُهُ أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ ۖ فَانبَجَسَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا ۖ قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَّشْرَبَهُمَْ}, و قبل الحكمة و القدر كان هكذا الامر مع الارادة التي انشقى منها الكلام و الكلام الذي انشقت منه المشيئة {إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَن نَّقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ}. و النجيب هنا بمعنى الاصيل الحسيب ولكل من النجباء 30 درجة من التصريف في الدائرة,
– و 40 ابدال في كل جهة عشرة من الابدال. و البدل لم يسمى بدلا لانه يبدل بعد موته كما هو مشهور عند القوم فهذا يخص الدائرة بأسرها لان القطب ايضا يبدل بعد موته و الامامين و كل ذي وضيفة يبدل بعد موته. فالبدل سمي بدلا لانه يبدل سريان الاسماء بغيرها بنائا على مقتضي القاعدة الالهية للدعاء و الاستجابة {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ۚ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ} و {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ}. فالله سبحانه يسري باسمه الرزاق مثلا فيهب لهذا مال و لهذا ولد و لهذا صحة و لهذا علم. و البدل يبدل في حق العلم اسم الرزاق باسم العالم و في حق الولد يبدل اسم الرزاق باسم الحي و هكذا على مقتضي الدعاء و الاستجابة. و لكل بدل 9 درجة من الصريف في الدائرة,
– و 300 من النقباء. في كل جهة يوجد 75 نقيب. و معنى النقيب هو سيد القوم او زعيمهم او كبيرهم. فلماذا اذن 300 نقيب؟ اعلم ان الله صرف لكل امة 12 نقيب على عدد حروف “لا اله الا الله” و اعلم ان 24 امة سبقة سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم و بنا توجد 25 امة. فاذا ضربنا 25 في 12 تعطينا 300. و لقد بين الله لنا في القران ان امة بني اسرائيل كان لها 12 نقيب {وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّـهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا ۖ وَقَالَ اللَّـهُ إِنِّي مَعَكُمْ ۖ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلَاةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنتُم بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللَّـهَ قَرْضًا حَسَنًا لَّأُكَفِّرَنَّ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلَأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ۚ فَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَٰلِكَ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ}. و لما قضى الله ان يكون سيدنا محمد رسول جميع الامم جمع الله له نقباء ال25 امة تحت رايته ليكون حقا الرحمة المهدات للعالمين. و لهذا قال عز وجل:{كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّـهِ ۗ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم ۚ مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ} اي انتم خير امة لان منكم 300 نقيب يقومون بشؤون سائر الامم و قد كانت الامم من قبلكم لكل امة 12 نقيب منها تقوم بشؤونها فقط, فانتم خير منهم و انتم ساداتهم و كبرائهم لانكم تنفعون انفسكم و تنفعونهم, اما هم فلم ينفعوا الا انفسهم. و لهذا قال الحبيب صلى الله عليه و سلم: { لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه} و بنائا على هذا الحديث قال:{لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحبّ إليه من نفسه وماله وولده والناس} ليبين لنا انه نقيب النقباء و سيد السادات و الرحمة المهدات. اذن بالنقباء تنشق الاقدار من اسماء الالهية الى افعال الهية و توفى كل امة من نقبائها ما كسبت و هم لا يضلمون {وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّـهِ ۖ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ}. و لكل نقيب 1.2 درجة من التصريف في الدائرة

فمن قام بعملية حسابية لعدد الوضائف التي ذكرت سيجد 359 وضيفة فقط (قطب 1+امامين 2 + 4 اوتاد + 12 نجباء + 40 ابدال + 300 = 359). اين الوضيفة ال360 اذن؟هذه هي وضيفة الختم الذي يفوق القطب في مقامه و هو الذي ينوب عن القطب في الدائرةان لم يكن موجودا لسبب ما. فكان للختم و للقطب 360 درجة من التصريف في الدائرة.اذن فما هو الفرق بين الختم و القطب ان كان لهم نفس التصريف؟ في الحقيقة الختم ليسموجود في الدائرة و لكن فوق الدائرة. فهو من نضرة افقية يوجد في نقطة الدائرة مثلالقطب و لكن من نضرة عمودية سنراه فوق القطب. فاذا رسمنا خطا افقيا من الختم الىالقطب يكتب لنا حرف الالف. و هذا هو الف الحقيقة الاحمدية التي تتنزل بها الارادةالالهية الى نون “كن فيكون” لمشيئة السريان الاسمائي في الحقيقةالمحمدية. او بمعنى اخر فالختمية هي تجلي الحقيقة المحمدية في الختم و بها يصبحالختم هو مضهر الانسان الكامل في زمانه قدس الله سره قدس الله سره قدس الله سره. وهذا هو سبب كون القطب مفعول به في سريان اسم الذات “الله” كما قلت منقبل. فالختم هو الوحيد الذي تتحقق فيه جميع اسرار الاسم “الله” وبقرائته السبع كلها و يفنى في الذات فنائا كليا. و لما اقتضت حكمة الله ان تكونوضيفة الانسان الكامل الذي هو بعين التحقيق سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم اكمالالدين للبشرية {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ۚ فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ ۙ فَإِنَّ اللَّـهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} و ان كان الدين قد اكتمل منذ 1400 عامفما هو سبب مضهر الانسان الكامل من وقت الى حين في الختمية؟ الجواب نجده في نفسالاية الكريمة {فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ ۙ فَإِنَّ اللَّـهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}. المخمصة في اللغة هي الجوع الشديد وخلاء البطن من الطعام. فما علاقة الجوع باكمال الدين ليذكرا في اية واحدة؟ امالمعنى ان الدين سيبلى كما تبلى الثياب فيجوع الناس الى الدين الكامل من جديد كماسرت الحكمة في الاكل و الجوع الحسي. و لقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:{جددوا إيمانكم فإن الإيمان يبلى كما يبلى الثوب} و الايمان كما هو معلوم من الدين. اذن الله سبحانه و تعالىاخبرنا ان الدين اكتمل على يد الانسان الكامل سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم واخبرنا في نفس الاية ان الدين سيبلى و سيضطر الناس في مخمصة و سيكون الله غفوررحيم. و لكي يكون الله غفورا رحيما لابد من تجديد الدين لان الله لا يأمر بالفحشاءو المنكر. و هذا التجديد للدين ليس الا غسل الاوساخ التي لصقت به على ممر الزمان ومن اهواء البشر و العودة الى ذالك الثوب الابيض الذي تركه لنا رسول الله, قالالحبيب صلى الله عليه و سلم:{ قد تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها بعدي إلا هالك، من يعشمنكم فسيرى اختلافا كثيرا، فعليكم بما عرفتم من سنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ، وعليكم بالطاعة وإن عبدا حبشيا، فإنما المؤمن كالجمل الأنف حيثما قيد انقاد} وهذا الحديث يوضح كل شيئ و لم يترك ولو رأس ابرة من الشك, و فيه ايضا اشاراتجميلة الى مفهوم الختمية و الختوم الكرام الذين سماهم الحبيب صلى الله عليه و سلمبالخلفاء الراشدين المهديين. الخلفاء اشارة الى الخلافة في حقيقة الانسان الكامل والراشدون لكمال و تطابق سنتهم بسنته صلى الله عليه و سلم و المهديين لقوة سيراناسم الله “الهادي” فيهم لهداية البشر الى العودة للمحجة البيضاء. عضواعليها بالنواجد اي اعملوا بسنتهم فانها سنتي و بتعليماتهم فان تعليماتي و اعملوابها بشدة. و ايضا جائنا الامر بالطاعة و ان كان الختم عبدا حبشيا ولا يطيق المسلمفي حضرة الختم الى السمع و الطاعة اتباعا لامر رسول الله صلى الله عليه و سلم وتصديقا للاية الكريمة: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِاللَّـهِ ۚ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّـهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّـهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا}.

اذن الان قد تبين لنا ان الدين كمل على يد الانسان الكامل الذي هو سيدنا محمد صلىالله عليه و سلم و انه يبلى من حين الى اخر فيقدر الله عملية تجديد على يد خليفةالانسان الكامل الذي هو الختم فيجدد الدين من جديد و يرجع بالناس الى المحجةالبيضاء. فكيف نعرف اذن ذبذبية هذا التكرار في البلا و التجديد للدين و كيف نعرفمتى بلي الدين و متى تجدد و اهم شيئ كيف نعرف من جدد الدين؟ للجواب على هذهالاسئلة علينا ان نرجع الي كلام الحبيب صلى الله عليه و سلم حيث قال: {يبعث الله على رأس كل مائة عام من يجدد لهذه الأمة أمر دينها}. هذا الحديث يبين لنا ان مرحلةالبلا تدوم 100 عام ثم يبعث الله الختم الذي يجدد الدين و مرحلة التجديد هيالمرحلة التي يحتاجها الختم للتجديد. و هذه المرحلة ليست عمر الختم بل هي بالتحديد7 او 8 او 9 سنوات بنائا على الحديث الذي يخص الامام المهدي, قال الحبيب صلى اللهعليه و سلم:{أبشركم بالمهدي ؛ يبعث على اختلاف من الناس و زلازل فيملأ الأرض قسطاً و عدلاً ، كما ملئت جوراً و ظلماً ، يرضى عنه سكن السماء وساكن الأرض ، يقسم المال صحاحاً ، فقال له رجلاً : ما صحاحاً ؟ قال : بالسوية بين الناس ) قال : ( و يملأالله قلوب أمة محمد صلى الله عليه وسلم عدله ، حتى يأمر منادياً فينادي فيقول : من له في مال حاجة ؟ فما يقوم من الناس إلا رجل فيقول : ائت السدّان – يعني الخازن –فقل له : إن المهدي يأمرك أن تعطيني مالاً ، فيقول له : احث ، حتى إذا حجزه وأبرزه ؛ ندم فيقول : كنت أجشع أمة محمد نفساً أو عجز عني ما وسعهم ؟! قال : فيرده فلا يقبل منه ، فيقال له : إنا لا نأخذ شيئاً أعطيناه ، فيكون كذلك سبع سنين أوثمان سنين أو تسع سنين ، ثم لا خير في العيش بعده}. و هذه ال7 او ال8 او ال9 سنوات يكون بعد بلوغ الختم الاربعين سنة من عمره كما ارسل الى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد الاربعين من عمره الشريف: {حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُوَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي ۖ إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ}. فالختم قدس الله سره هو نسخة كاملة لسيدنا محمد صلى الله عليه و سلم, في خلقه و في اخلاقه و حتى في سيرته يكون انطباق كبير. و ماعاش الختم من بعد مرحلة التجديد فهو للبركة و الثبات حتى اذا مات بدأ الانحدار في مرحلة البلا من جديد و كان لا خير في العيش بعده

فالختمية تعرف اذن على هذا البيان مرحلتين: مرحلة خفاء و تكون طويلة و مرحلة ضهور و تكون قصيرة, فالضهور يكون مرة قي المائة سنة فقط. قال تعالى في القران الحكيم: {وَأَوْحَىٰ رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ * ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا ۚ يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ}. هذه الاية وان كانت في باطنها تدل على شيئ فانها تدل على دائرة الولاية بالمفهوم الذي كتبنا هنا و تدل على ان التجديد للدين لا يكون الا على يد الختم قدس الله سره و تدل على مراحيل الضهور و الخفاء. وفي حالة الضهور تكون الختمية متجلية في انسان ولي من اولياء الله. اما في مرحلة الخفاء فتكون الختمية مرفوعة و تبقى ادارة الدائرة للقطب الذي يسيرها ببقية العسل الذي ترك الختم. وَأَوْحَىٰ رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ تعني الضروف التي تكون فيها دائرة اللولاية {النحل} في مرحلة الخفاء التي تكون فيها الختمية مرفوعة كما رفعت الجبال و الاشجار. و لكون النحل اي الدائرة مرفوعة في الجبال و الاشجار فلا ينتفع بعسلها الناس. وَمِمَّا يَعْرِشُونَ تعني الخلايا النحلية التي يصنع الانسان لاستثمار العسل و بهذه الخلايا انزلت النحل اي الدائرة الى نفع الانسان بالعسل. عندها يضهر الختم الذي هو برمز ملكة النحل و يبدأ التجديد بصنعاة العسل و ملئ الخوازين العسلية التي اصبحت فارغة و بسببها اصبح الناس على جوع شديد. فينضم اولا ادارة الدائرة من جديد و يسقي الاولياء من عسله الخاص لتنشط اجسادهم و تسكر ارواحهم و يقول لهم ثم كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ اي كولي من ثمرات الختيمة التي ترفع لك الهمة و تطوي لك الطريق فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا اي فاسلك على يدي و على طريقتي طريق الله التي اصبحت ببركتي و هيبتي مذللة و سهلة لك. فعندما يتم التجديد الاداري الداخلي و تكون النحل قد توفرت على ما يكفيها من العسل تبدأ مرحلة التجديد الخارجي يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ بعدما كان الناس قد اعتادوا على لون او لونين تضهر الحكم الباطنية من جديد على يد الختم و يضهر للناس جميع الالوان الذوقية التي يتجلى بها الحق سبحانه و تعالى و عددها 12 لونا اصليا و بالمزيج الى ما لا نهاية. و هذه الحكم الالهية المختلف الوانها و اذواقها فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ من تلك المخمصة اي الجوع الشديد التي قدرت عليهم و بها تكون الهداية و الرجوع الى المحجة البيضاء و بها يجدد الدين, كما هو الامر في العسل الحسي للجوع الحسي. إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ و سبحان الله فلقد اثبت العلم الحديث ان النحل يستحيل عليه صنع العسل بدون ملكة و يتفرق و يتشتت و يموت جوعا و هذا يدل على ان الوحي المعني للنحل يكون بوسيلة الملكة التي تكون نقطة تنزل الاحكام الالهية و بها يهتدي النحل و بعدمها يضل و ينعدم. و هكذا امر الدائرة مع الختم فبدونه تتعطل و به تنشط. فتكون الدائرة بمثابة الجسم و الختم بمثابة الروح او القلب.

الحمد لله الذي وفقني الى هنا و تبين لنا الان مفهوم الختمية و دورها في دائرة الولاية التي هي سريان الاسماء الحسنى في الذات و كيف يجدد الله دين الانسان الكامل للامة كل 100 سنة على يد نسخة الانسان الكامل الذي هو الختم. و لما عرفنا الان من عضيم و علو مقام الختم فنرجو من الله ان ينفعنا ببركته و يهدينا اليه و يجعلنا من السالكين على يده و بطريقته المذللة السهلة و ان يخرج الله من باطننا الشراب الكثير المختلف الالوان و الاذواق لينفع به الناس. كما نحمده سبحانه و تعالى ان قدر اعمارنا في عهد ختم من الختوم الكرام و نحن على صحة جيدة و في خريف عمرنا. اللهم لك الحمد و لك الشكر كما ينبغي لعضيم ذاتك بعدد ضهور ذاتك. و البعض من القراء سيتسائل الان كيف عرفت اننا على عهد جديد من الختمية. بفضل من الله و منه علي فالجواب على هذا السؤال اسهل شيئ عندي في هذه الرسالة. وهذا من وجهين: الوجه الاول ان الله من علي و جعلني من سلالة سيدي محمد بن قدور الكركري الذي كان ختم زمانه قدس الله سره. و سيدي محمد بن قدور ولد في نهاية القرن ال18 و مات في الثلث الاخير من القرن ال19. و بعد مائة عام بعث الله الامام الجليل المشهور في جميع اقطار الارض بتلقين الاسم الاعضم ختم زمانه سيدي احمد العلوي قدس الله سره. و سيدي احمد العلوي توفى في سنة 1934 ملادية. ولما كان سيدي احمد العلوي قدس الله سره هو ختم المرحلة الماضية فنحن نشرف الان على فوات المائة سنة و بها على مرحلة الختم الجديد. و لهذا نعلم ان الامر بالضهور سيكون قريبا ان شاء الله و سيكون فيه الخير الكثير لسائر الامة مع كون هذا الختم قدس الله سره في وقت الاتصال و المواصلات. هذا من جهة انتسابي لسيدي محمد بن قدور قدس الله سره و اهتمامي الموروث بالتصوف و من جهة حواديث تاريخية. و من جهة اخرى و لكثرة العناية الالهية التي تحيط بي مع العلم اني لا استحق هذه العناية لكثرة المعاصي و الغفلة فلقد وهبني الله عزوجل صحبة سيدي محمد فوزي الكركري قدس الله سره الذي سلكت على يده الطاهرة. و لما رأينا عليه من امور التجديد في التصوف و علو الهمة و قوة الهيبة و تجل الحق فيه بكمال الجمال علمنا ان سيدي محمد فوزي الكركري شيخي و قدوتي و سبب وجودي قدس الله سره هو المجدد الجديد لدين الاسلام و هو مضهر الانسان الكامل الذي تحقق بمقام الختمية في هذه المرحلة. و سيدي محمد فوزي الكركري اكد لي و لكثير من الفقراء في مناسبات مختلفة انه قد نال مقام الختمية و انها الا سنوات قلال و ستبدأ مرحلة التجديد الخارجية. اما مرحلة تجديد الادارة الداخلية فهو قدس الله سره منذ سنة 2007 قائم عليها في زاويته العامرة بالعروي و منذها تخرج على يده ما يزيد على ال50 سالك و عارف بالله. ومنهم الكثير من حصل على اسرار مختلفة و من هو مؤهل لتربية الناس.

وفي النهاية احمد الله و اشكره كثيرا على هذه النعمة العضيمة التي جعلنا الله بها من اهل زمان الختم شيخ الشيوخ سيدي محمد فوزي الكركري قدس الله سره و ارجوا من الله ان ينفع به الانس و الجان و الدواب و الانعام. و ان يطيل عمره على طاعته و رضاه و ان يشربنا من العسل ما فيه شفاء لاجسامنا و ارواحنا و عقولنا و قلوبنا. و ارجو من الله ان يقبل مني هذا الاجتهاد الشخصي لمفهوم الختمية. ان اصبت فمن الله و عنايته و ان اخطأت فمن نفسي و قلة علمي و كثرة جهلي

استغفر الله لي و لكم و السلام عليكم و رحمة الله
بقلم الفقير محمد الطيبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق