أقوال و حكم

كن مائي تسري في كل شيء

 

سمعت الحبيب الشريف النسيب الطاهر سيدي وشيخي محمد فوزي الكركري رضي الله عنه يقول
كن مائي تسري في كل شيء
تتحدث هذه الحكمة المباركة عن صفة العارف…فالعارف هو تلك النقطة المائية التي تسري في كل الموجودات…وتتخذ كل شكل سرت فيه وليس لها شكل…وتتلون بكل لون مرت عليه وهي منزهة عن اللون..ترى باطنها من ظاهرها …لان العارف لون الماء لون إنائه…تلاشى هيكله في مشهد قدسي والماء هو صفة الحياة…فهو من تجليات الحي جل جلاله…وكما أن الحق جعل من الماء كل شيء حي…فقد جعل الشيخ المحقق القدوة هو النقطة المائية المطلقة…الباقية على أصلها…فكان بذلك مصدرا لحياة الاخرين…ينزل من قلبه قطرات من ماء الحياة…يرش بها قلوب السالكين…لتخرجهم من صفاتهم النارية…فتحيا بقرب الله ومعرفته…ويظهر فيك صورة نقطته المائية…كما تظهر صورتك في المرآة…فلا أنت هي ولا هي غيرك
فما قذف في قلبك ليست سوى صورة مقيدة…وهي في حقيقتها جامعة…تتعلم بها معنى الإطلاق…فماء شيخك لا لون له ويسقيك ماءا له ألوان…لتفرق بين عين الأحدية والواحدية…بين الوحدة الذاتية والكثرة الأسمائية…ولا يزال ينقل ماؤه فيك …من لون إلى لون…حتى تصير لا لون لك…مائي تسري في كل شيء

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.