الفقيرات

كردستانية بعد 32 سنة من البحث عن نور رسول الله ﷺ

شهادة فقيرة من كردستان بعد مبايعة الشيخ المربي سيدي محمد فوزي الكركري قدس الله سره

بسم الله الرحمان الرحيم، وصلى الله على رسول الله صلى الله عليه وسلم. أما بعد: فبعد سنين طوال ونحن نبحث عن شيخ عارف بالله ولم نجده، دخلنا عدة طرق واتخذنا عدة أوراد ولكن دون جدوى، حتى يئسنا من أن نهتدي في يوم من الأيام الى شيخ يأخذ بيدنا ويغيث لهفتنا. حتى رأت جمانة ابنتي رؤيا بأنني ارتدي ثوب امير المؤمنين عمر ابن الخطاب وفي يدي عصاه ثم كانت جمانة تأخذ الثوب وتلبسه هي من بعدي وتترك قبعة عمر على رأسي .فاردنا تفسير هذه الرؤيا واتصلنا على موقع الطريقة الكركرية فأجابنا الأخ ادريس وسألناه فدلنا على هذه الطريقة وكلمنا عن الشيخ وطريقته في تربية المريد، وطلب منا أن نلتزم في البداية بالورد العام مدة ٤٠ يوما، بعدها نسافر الى المغرب لأخذ المبايعة شخصيا من الشيخ، فقلنا اننا لانستطيع السفر لظروفنا الحالية فساعدنا الأخ ادريس وقال سأكلم الشيخ حتى يعطيكم البيعة على الهاتف وكلمنا الشيخ بنفسه وأعطانا البيعة ورأينا النور الذي يتحدث عنه الشيخ بارك الله فيه ورضي عنه. وقال لنا اجتهدوا في الذكر وسترون النور أكثر فأكثر ،وفي الحقيقة كان كلامه صحيحا ورأينا النور واضحا ساطعا وأتمنى من كل من يبحث عن نور رسول الله ان يدخل الى هذه الطريقة لانها الطريقة الوحيدة التي سترى فيها نور رسول الله ونور القرآن، والشيخ سيدي محمد فوزي الكركرى وارث علم آل البيت الكرام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق