أخبار الكركرية

فقراء #الزاوية_الكركرية بجمهورية #النيبال والتعبئة التشاركية للتنمية البيئية و #الرعاية_الصحية

🇲🇦 🇳🇵 فقراء #الزاوية_الكركرية بجمهورية #النيبال والتعبئة التشاركية للتنمية البيئية و #الرعاية_الصحية

قال الله تعالى ” إِنَّ الَّذِينَ هُم مِّنْ خَشْيَةِ رَبِّهِم مُّشْفِقُونَ (57)وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ (58) وَالَّذِينَ هُم بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ(59)وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَىٰ رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ )60(أُولَٰئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ (61)”.
انطلقت منذ فترة حملة المسارعة للخيرات بالنيبال والتي تبناها مريدو الزاوية الكركرية إذ بعد المساهمات التي شهدتها منطقة Nuh mewatبولاية Haryana ومدينة Udaipur بولاية Rajasthan و مدينة Ajmer بالهند و قرية Barah الواقعة على بعد حوالي100 كلم من Katmandou عاصمة النيبال من أعمال تدشين آبار المياه الصالحة للشرب والمساهمة في توفير مناخ الاستقرار الغذائي خلال أزمة وباء كوفيد 19 من خلال توزيع المؤن الغذائية ، قام مريدو الزاوية الكركرية والذين يمثلونها بالنيبال بتدشين بئر الماء الصالح للشرب بقرية Samampur ليكون انخراطا فعليّا في خطة محاربة الأمراض المتنقلة إلى الإنسان و الحيوان عبر المياه كالتيفود، والكوليرا، والنزلات المعوية ، والالتهاب الكبدي الوبائي وكذا خريطة تحقيق بعض مظاهر الرعاية لحقوق المعوزين وذوي الحاجة والمتمثلة في الأساسيات الضرورية للحياة تفعيلا لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ” مَنْ حَفَرَ مَاءً لَمْ يَشْرَبْ مِنْهُ كَبِدٌ حَرَّى مِنْ جِنٍّ وَلاَ إِنْسٍ وَلاَ طَائِرٍ إِلاَّ آجَرَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ” .
هذه المبادرة التشاركية التي اعتمدها المريدون بالتنسيق مع الزاوية الكركرية الأم بالعروي يعكس منهجا دينيا رفيعا وسنة مصطفوية راقية تجمع بين الأدوار التكاملية وتتيح مجال توسيع مدارك تفعيل التخصصات المختلفة حتى تكون خلايا التعاون تثمر نتائج بارهة لنفع البشرية وإصلاح باطن الفرد انطلاقا من مرآة أخيه في المجتمع بسريان النورالمحمدي رحمة الله في العالمين المخرج من الظلماء إلى حق اليقين , مساهمة تجسد حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ” » إِنَّ اللَّهَ لَيُدْخِلُ بِالسَّهْمِ الْوَاحِدِ ثَلاثَةً الْجَنَّةَ صَانِعَهُ يَحْتَسِبُ فِي صَنْعَتِهِ الْخَيْرَ وَالرَّامِيَ بِهِ وَالْمُمِدَّ بِهِ «.
أثمرت هذه المبادرة فرحة عارمة لأهالي قرية Samampur المعوزين الذين فاق عددهم العشرون أسرة ستتمكن من الاستفادة من منبع الماء الصالح للشرب دون عناء مع توفير الوقت والمحافظة على الصحة ، خطوة جمعت بين المريدين الذين أثمرت بذور أخذهم السلوك العرفاني عن الشيخ سيدنا محمد فوزي الكركري قدس الله سره في الحياة الاجتماعية والذوقية فاستظل بها محيطهم القومي وسعد بهم من خلفهم والذين أعربوا في رسالة شكر و تقدير إلى شيخ الزاوية الكركرية سيدنا محمد فوزي الكركري قدس الله سره عن اعتزازهم بمثل هذه الأخلاق والسلوكيات الدينية الواقعية الداعية للفخر بمريديه العاملين ، كذا تعرفهم على منبع الخير التربوي الوسطي الذي ينشر الرحمة والسلام والذي تمثله المملكة المغربية الشريفة بلد الخير والشرفاء ،سائلين المولى جل في علاه أن يرحم الأمة جمعاء وأن يحفظ بلاد المغرب و سائر بلاد المسلمين من الفتن ما ظهر منها و ما بطن أن ينصر ويكلأ بحفظه ورعايته أمير المؤمنين و حامي حمى الملّة الدين جلالة الملك محمد السادس وولي عهده المحبوب مولانا الحسن وأن يشد عضده بالأمير المولى الرشيد وسائر الأسرة العلوية الشريفة إنه حميد مجيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق