المخضرمون (أولئك الذين هداهم الله)

الفرنسي Pierre-Antoine يعلن إسلامه بالزاوية الكركرية

بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على سيد المرسلين
إن القلوب لتفرح و الأنفس لتسكن ، عندما تتنزل رقائق الهداية في قلب عبد ، كان في أوحال الكفر يتخبط  ، وفي دياجي الظلام يسير بلا طريق ، وفي بلاد الشهوات يعيش ، فيخرجه الحق تعالى من بين كل ذلك ويزرع في قلبه حب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم…ذلك هو الفقير إلى الله بيير أنطوان الذي أصبح اسمه بعد الهداية ( محمدا ) حيث أتى من بلاد فرنسا يبحث عن الله ، و متعطشا لمن يعرفه بالله تعالى ، قد جمع كل الغايات في الله تعالى ، فلما علم الله صدقه رماه في حجر أحبابه الدالين على الله بالله ، حيث قدم إلى الزاوية الكركرية  بمدينة العروي ، لينطق الشهادتين على يد الشيخ العارف بالله تعالى سيدي محمد فوزي الكركري حفظه الله تعالى ، فما هي إلا أيام قلائل حتى انتقل من الشهادة اللسانية إلى الشهود القلبي العياني للأنوار القدسية ، فنسأل الله تعالى أن يثبت أقدامه و يهدي به وينفع به و ينشر كلمة التوحيد في جميع الأقطار والقلوب بجاه سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم آمين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.